جريدة إلكترونية مغربية شاملة

مجهول يحاول خنق برلماني داخل سيارته والدرك يعتقله

16

علم لدى مصدر مطلع أن مصالح الدرك الملكي بالصخيرات وضعت؛ زوال أول أمس السبت، شابا ثلاثينيا رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، بعد اعتدائه على رئيس جماعة الصباح القروية التابعة لعمالة الصخيرات تمارة، محمد الهلالي، البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة بدائرة تمارة.

وضمن تفاصيل الواقعة، التي استنفرت كل الأجهزة الأمنية والترابية بالعمالة، خاصة بعد تداول أخبار عن محاولة خنق البرلماني بشكل متعمد داخل سيارته، أكد مصدر موقع “الأخبار” أن البرلماني محمد الهلالي الذي يشغل أيضا مهمة رئيس جماعة الصباح، كان بصدد إجراء جولة على متن سيارته بفضاءات السوق الأسبوعي، الذي يصادف يوم أمس الأحد، من أجل إجراءات النظافة والاستعداد للحركية التي يشهدها السوق بمناسبة عاشوراء، فتفاجأ بالمتهم يتجه وينقض عليه بقوة من داخل سيارته، محاولا خنقه بعد أن أحكم قبضته على عنقه.

وأضاف المصدر أنه لولا تدخل المارة لإنقاذه لكانت الكارثة، قبل أن تحضر عناصر الدرك التي تلقت اتصالا هاتفيا من البرلماني، حيث تم اعتقال المتهم ووضعه رهن الحراسة النظرية في انتظار عرضه، صباح اليوم  (الاثنين) على أنظار وكيل الملك بتمارة.

وكشفت مصادر خاصة للموقع، أن الشاب المتهم بالاعتداء آنف الذكر معروف باستهدافه لأعيان المنطقة ومسؤولي المجلس الجماعي من خلال تعقب خطواتهم وتوثيقها بكاميرا هاتفه النقال، قبل أن يعمد، زوال أول أمس، إلى تنفيذ اعتداء خطير على البرلماني ورئيس الجماعة، موجها إليه اتهامات خطيرة مرفوقة بالسب والشتم، في الوقت الذي أصر على التزامه الصمت عند الاستماع إليه من طرف عناصر المركز القضائي بسرية الصخيرات، التي واجهته بالتهم المنسوبة إليه.

وأمام إصرار البرلماني على المتابعة، تسارع عائلة المتهم الزمن من أجل الحصول على تنازل الرئيس، حيث أدلت بملف طبي يثبت اضطراباته النفسية التي دفعته إلى مهاجمة البرلماني بالشارع العام بشكل مفاجئ، ولم يستبعد فاعل من المنطقة، أن تعزى أسباب الاعتداء المسجل في حق البرلماني البامي إلى تصفية حسابات من طرف خصوم سياسيين بالمنطقة، وظف فيها المتهم دون أن يعي خطورة الجريمة التي أقدم على ارتكابها.

أرتيكل19

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More