‫الرئيسية‬ الأخبار العاجلة مبادرة مجلس النواب الليبي تشكل تطورا “جد إيجابي” لتطوير اتفاق الصخيرات في جوانبه المؤسساتية (السيد بوريطة)
الأخبار العاجلة - سياسة - 27 يوليو، 2020

مبادرة مجلس النواب الليبي تشكل تطورا “جد إيجابي” لتطوير اتفاق الصخيرات في جوانبه المؤسساتية (السيد بوريطة)

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الاثنين بالرباط، أن مبادرة مجلس النواب الليبي لإيجاد حل للملف الليبي تشكل تطورا “جد إيجابي” لتطوير اتفاق الصخيرات في جوانبه المؤسساتية.

وأوضح السيد بوريطة، في ندوة صحفية مشتركة مع رئيس مجلس النواب الليبي، السيد عقيلة صالح، عقب مباحثاتهما، أن مبادرة المجلس “فيها الكثير من الجوانب التي يمكن الاعتماد عليها لتطوير المؤسسات الليبية، سواء المجلس الرئاسي أو الأجهزة الأخرى”.

وأضاف أن المغرب يرى بأن المبادرة الأساسية لحل الأزمة الليبية هي “المبادرة التي يتفق عليها الليبيون، والمبادرة النابعة من الليبيين أنفسهم”، مسجلا بأن “المملكة لا تتوفر على أي مبادرة فيما يخص الشعب الليبي” وشدد في هذا الصدد على أن “المغرب ضد تضخم الوضع الليبي والمبادرات الخارجية”.

وأكد السيد بوريطة أنه بالنسبة للمغرب فإن “تزايد المبادرات هو جزء من المشكل وليس جزء من الحل، لأن ليبيا ليست أصلا تجاريا”، مبرزا بأن “ليبيا هي تاريخ ووحدة وطنية وشعب له أمل في المستقبل، وله تأثير كبير على الاستقرار في منطقة شمال إفريقيا”.

وأشار إلى أن “المملكة، وإن لم تكن لها مبادرة، فلها دائما باب مفتوح لليبيين، من أجل الحوار وتقريب وجهات النظر بدون أي أجندة أو مصلحة”، مؤكدا أن مصلحة المملكة الوحيدة “هي مصلحة ليبيا، واستقرارها، وخروجها من هذا الوضع المتأزم”. وتابع الوزير بأن الأمر يتعلق ب”مواقف المغرب الثابتة، التي تجعله دائما قبلة للإخوة في ليبيا، إذا أرادو أن نفتح لهم المجال لتقريب وجهات النظر والسعي للوصول إلى الحلول”.

من جهة أخرى، وصف السيد بوريطة زيارة السيد عقيلة صالح إلى المغرب ب “المهمة جدا” وأنها ” تأتي في سياق فيه عناصر من القلق وبارقة من الأمل”، موضحا بأن “عناصر القلق ترتبط بالتصعيد العسكري وتزايد التدخل الخارجي والتحالفات والتحالفات المضادة، وتدهور الوضع الإنساني وتأزم الوضع السياسي”.

وأضاف أن السياق الليبي فيه كذلك بارقة من الأمل حيث “هناك دائما رغبة لدى الأطراف الليبية في الخروج من هذا المأزق”، معربا عن أمله في أن تأتي الأيام المقبلة “بأشياء إيجابية تدفع في اتجاه الوصول إلى حل سياسي وتوافقات حول طموحات عملية مهمة بالنسبة لليبيين في حياتهم اليومية، لتدبير ثروتهم الوطنية ومواردهم المالية”.

يذكر بأن رئيس مجلس النواب الليبي كان قد أجرى ، في وقت سابق من اليوم، مباحثات مع رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي، ورئيس مجلس المستشارين، السيد حكيم بنشماش.

Article19.ma

‫شاهد أيضًا‬

المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن من تفكيك خلية إرهابية لها ارتباطات في عدة مدن مغربية

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم ا…