‫الرئيسية‬ منبر حر سبب “شمهروش” والتطرف هو غياب الديمقراطية وليس الإسلام‎
منبر حر - 3 يناير، 2019

سبب “شمهروش” والتطرف هو غياب الديمقراطية وليس الإسلام‎

تأويل الإسلام أو سوء فهم آياته ليس سببا للإرهاب وتقديم هذه الأسباب المزيفة، في الأصل هروب من الواقع الجائر والتسيير الأوتوقراطي. سبب التطرف بجميع أشكاله راجع لغياب العدل والديمقراطية لأن الظلام هو غياب النور والظلم هو غياب العدل والتطرف هو غياب الديمقراطية داخل البلد وفي العالم بأكمله.

غياب العناصر الآتية، سبب التطرف وعدم أمن الإنسانية وسعادتها:

1- داخل نفس الوطن

أ- غياب الديمقراطية “بدون ديمقراطية تبقى الأديان ظلاماً والأوطان سجوناً”

الإنسان في حاجة إلى الديمقراطية للشعور بالأمان والثقة في وطنه ومجتمعه. والديمقراطية هي التي تحقق وتضمن حقوق كل مواطن بغض النظر عن أفكاره أو عقيدته أو عرقه أو ثقافته. الديمقراطية تحقق الوحدة في التنوع وتزرع التعايش والألفة بين كل عناصر المجتمع وتجعل منه حديقة جميلة بتنوع ورودها ونباتاتها. الديمقراطية تجعل من كل المواطنين أوراق وأثمار شجرة واحدة وتخلق التناغم بينهم.

تُمتحن الديمقراطية بشعور المواطنين بالحق في التعليم والصحة والرفاهية والكرامة في العيش. كما تُمتحن الأديان بديمقراطيتها بين كل البشر وبدون ديمقراطية تبقى الأديان ظلاماً  والأوطان سجوناً.

عندما تغيب الديمقراطية، تبقى كل أبواب التطرف مفتوحة، التطرف في المخدرات وفي الدعارة وفي الإجرام وفي الأديان وفي السياسة لأن الإنسان في حاجة إلى الانتماء إلى مجموعة ما، تضمه في أحضانها للدفاع عن حقوقه ومساعدته لتصفية حساباته الشخصية مع الظالمين.

ب- غياب الشعور بحقوق المواطنة “مهاجر سري داخل وطنه”  

المواطن في حاجة إلى الإحساس بالانتماء الكامل للوطن. ولكي يشعر بهذا لابد أن يشعر بأن حقوقه مضمونة وأن الوطن يخطط ويوفر له كل حقوقه في كل المجالات. لكن لما يشعر المواطن أنه مهاجر سري داخل وطنه وأن وطنه لا يوفر له كل شروط الشعور بالكرامة ويجد نفسه غريبا وغير محبوب ومرغوب فيه داخل وطنه، يفقد الشعور بالمواطنة ويرى نفسه لا شيء، يفقد حينئذ معنى حياته ويتوجه إلى التطرف بكل أشكاله ويتمسك به لكي يشعر بوجوده وبمن يعتبره عنصرا مهما داخل المجموعة الجديدة كانت إجرامية أو دينية لتصفية الحسابات الشخصية مع الظالمين.

ت- غياب الشعور بالعدل

الإنسان في حاجة للعدل لأنه سبب تماسك أفراد المجتمع فيما بينهم وسبب سلامة نسيجه وخصوصا داخل نفس الأمة. فلما يغيب العدل في الوطن وضوح الشمس في وسط النهار، يغيب حتى داخل الأمة التي تؤمن بنفس الدين، فيفقد الفرد الأمل في الوطن وفي الدّين المتداول به، ولهذا يتجه إلى التطرف حيث يجد عددا كبيرا ممن يشاركونه نفس الشعور ونفس الأفكار سواء في الإجرام أو الدّين.

ج- غياب معنى للحياة

الإنسان في حاجة إلى التشبث بأشياء معينة تُعطيه معنى لحياته التي تُرضيه وتُسعده مثل الديمقراطية والحقوق والكرامة والتعليم والصحة والشغل والحرية. فلما يفقد الإنسان معنى حياته، يفقد أيضا الأمل في الحياة ويشعر أنه لا شيء ولا يبقى أمامه سوى الانتحار أو التطرف في المخدرات والإجرام والدّين. وحتى إذا تمسك بالدّين، يتمسك به بطريقة تختلف عن العامة لأنه في حاجة لمجموعة لها خصوصياتها ومختلفة عن الآخرين، تُرحب به وتتقاسم معه نفس الشعور. هكذا يجد معنى جديد لحياته يتشبث به ويسمح له بتصفية الحسابات الشخصية مع الذين يعتبرهم ظالمين.

2- في العالم

و مع غياب كل هذه العناصر المذكورة أعلاه في العالم بأكمله، يظهر التطرف والإرهاب بكل أنواعه، التطرف الاقتصادي والإعلامي والسياسي والعسكري والإجرامي والثقافي والعرقي والدّيني.

أبينا أم كرهنا، لقد أصبح العالم وطنا واحدا وبلدة واحدة وكل البشر عائلة واحدة، ولكن غياب العدل والديمقراطية بين مجتمعاته يخلق اضطرابا كبيرا في سعادة وسلام الإنسانية. لقد أصبح الآن العالم معاقا مع غياب كل العناصر المذكورة أعلاه، وسيزداد في إعاقته ما دامت هذه الفوارق قائمة بين مجتمعاته ويسعى كل بلد لاستغلال الآخر لمصالحه ولو تطلب هذا الاستغلال إسالة الدماء وترك البشر يموتون جوعا ومرضا وبدون كرامة. فالظلم القائم في العالم له دور رئيسي في إنتاج التطرف والإرهاب ولا داعي للنفاق واتهام الإسلام. بل محاولة القضاء على الدّين أو تغيير آياته، هو أمر غير عادل وغير ديمقراطي وسيزيد الطين بلة وهذا ما نلاحظه بأعيننا منذ عشرات السنين في عدة مناطق في العالم.

الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي

Article19.ma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الفضاء العام بين “المخزن” والمحافظين

أحمد عصيد  خلال الأسبوع الماضي وصلني خبران يتعلقان معا بتدبير الفضاء العام وتوظيفه في بلاد…