‫الرئيسية‬ الأخبار العاجلة بوريطة يعرض أمام لجنة الخارجية بالبرلمان مستجدات قضية الصحراء
الأخبار العاجلة - سياسة - 15 مايو، 2019

بوريطة يعرض أمام لجنة الخارجية بالبرلمان مستجدات قضية الصحراء

تقدم وزير الخارجية ناصر بوريطة أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج حول مستجدات القضية الوطنية بعرض مستفيض يومه الثلاثاء 14 مايو، وهذه الخطوط العريضة لمداخلته :

I. السياق:

• تجديد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، خلال استقباله للأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريس بالرباط (في 11 دجنبر 2018)، دعم المغرب للجهود المبذولة من قبل الأمين العام ومبعوثه الشخصي من أجل التوصل لحل سياسي ونهائي لهذا النزاع الإقليمي.
• ثبات المرجعية الأممية المُؤطرة للعملية السياسية (قرارات مجلس الأمن 2414، 2440 و2468).
• وجود رغبة ملحة لدى القوى الفاعلة داخل مجلس الأمن، وخاصة الولايات المتحدة، من أجل الدفع بالعملية السياسية للتوصل إلى حل سياسي نهائي.

II. المائدة المستديرة الثانية:

• التحضير الجيد للمائدة المستديرة الثانية بعقد مشاورات ثنائية مع المبعوث الشخصي في باريس (27 و28 فبراير 2019)، والتي كانت مناسبة طرح فيها المغرب بعض الأفكار والإقتراحات، وشدد فيها على رفض أي نقاش حول “الإستقلال” أو “الإستفتاء”، وعن تشبُته بكون مبادرة الحكم الذاتي هي الأساس.
• انعقاد المائدة المستديرة الثانية بحضور وزير جزائري جديد.
• تكريس شكل وصيغة مسار المائدة المستديرة بمشاركة كافة الأطراف(المغرب، الجزائر، موريتانيا، و”البوليساريو”). وقد ضم الوفد المغربي ُمنتخبين، ممثلين لساكنة الأقاليم الجنوبية.
• تمحور جدول الأعمال حول:
− تقييم المائدة المستديرة الأولى؛
− محددات الحل السياسي طبقا للفقرة الثانية من القرار 2440″الحل السياسي الواقعي، العملي، والمستدام، القائم على التوافق”،
− الاندماج الإقليمي.
• مضمون البيان الختامي:
− الترحيب بالزخم الجديد المنبثق عن اجتماع المائدة المستديرة الأول.
− مشاركة كل الأطراف في المناقشات حول كيفية إيجاد الحل السياسي الواقعي والعملي والمستدام، القائم على التوافق، وفقا للقرار .2440
− الإجماع حول الاستفادة الكبيرة للمغرب العربي من حل هذا الخلاف الإقليمي.
− الترحيب بدعوة المبعوث الشخصي لعقد مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة.

III. قرار مجلس الأمن 2468:

• تقديم المبعوث الشخصي لإحاطة أمام مجلس الأمن (10 أبريل 2019) التي أعلن فيها على أن “الحل السياسي ممكن” وعزمه على المضي قدما في هذا المسار إذا توافرت الإرادة السياسية لدى كل الأطراف.
• اعتماد مجلس الأمن للقرار 2468 في 30 أبريل 2019، الذي:
− أشاد بالزخم الجديد المنبثق عن المائدة المستديرة الأولى والثانية في جنيف، وتثمين موافقة كل الأطراف على المشاركة في المائدة المستديرة الثالثة.
− أكد من جديد على المحددات الأساسية للحل السياسي، في الفقرة الثانية، “الحل السياسي، الواقعي، العملي والمستدام، قائم على التوافق”.(أشار القرار إلى الحل السياسي 6 مرات؛ التوافق 5 مرات؛ الواقعية 4 مرات؛ الاستدامة 3 مرات؛ تقرير المصير مرتين، الاستقلال 0؛ الاستفتاء 0).
− حدد بالاسم أطراف الخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية، حيث ذكر الجزائر 5 مرات، واعترف بأن انخراطا قويا، ومستمرا، وبناء للجزائر يُعد أمرا ضروريا طيلة العملية السياسية؛
− عزز مكتسبات المغرب في القرارات السابقة بشأن:
✓ أولوية مبادرة الحكم الذاتي،
✓ ضرورة إحصاء ساكنة مخيمات تندوف في الجزائر،
✓ ضرورة احترام “البوليساريو” لوقف إطلاق النار، والوفاء بالتزاماتها بشأن الإمتناع عن الأعمال المزعزعة للإستقرار، والماسة بالوضع القائم شرق وجنوب المنظومة الدفاعية المغربية.

IV. مشاركة ممثلين عن الأقاليم الجنوبية في ندوة اللجنة24:

• مشاركة ممثلين عن الأقاليم الجنوبية، لأول مرة، بدعوة رسمية ومباشرة من الأمم المتحدة في أشغال الندوة الإقليمية للجنة 24.
• حرمان “البوليساريو” من التغطية المالية التي كان يستفيد منهامن طرف الأمم المتحدة منه في السابق.
• مداخلة ممثلي الأقاليم الجنوبية خلال الندوة تمحورت خول الشرعية الديموقراطية لمنتخبي الصحراء المغربية للحديث باسم الساكنة، التنمية الاقتصادية بالمنطقة، ومبادرة الحكم الذاتي كحل سياسي للنزاع الإقليمي المفتعل.
• دعم غالبية الدول الأعضاء للموقف المغربي (13 دولة من أفريقيا، والمحيط الهادي، والكاريبي، وأمريكا اللاتينية) مقابل ثلاث دول فقط التي مازالت تساند الطرح الجزائري.
• اعتماد الندوة للتقرير الرسمي الذي أدرج فيه أسماء المنتخبين كممثلي ساكنة الصحراء المغربية.
• لاقت كلمة المغرب خلال هذه الندوة اهتماما لدى الدول الأعضاء باللجنة والتي فندت مزاعم رئيس الوفد الجزائري بشأن الحقائق التاريخية.

V. الاستحقاقات والتحديات:

• طبقا للبيان الختامي الصادر عن اللقاء الثاني بجنيف، فقد أبدت كل الأطراف موافقتها على عقد مائدة مستديرة ثالثة.
• تشبث المغرب بالعملية السياسية طبقا لأسس الموقف المغربي مع ضرورة التزام كل الأطراف بالمرجعية الأممية الثابتة والواضحة، التي أعاد مجلس الأمن التأكيد عليها في القرار 2468.

أرتيكل١٩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

انخفاض الرقم الاستدلالي للاثمان عند الاستهلاك ب 0,8%

  انخفاض الرقم الاستدلالي للاثمان عند الاستهلاك ب 0,8% بسبب انخفاض الرقم الاستدلالي للمواد…