جريدة إلكترونية مغربية شاملة

الدار البيضاء .. الدخول الأدبي يحتفي بصدور أكثر من 250 مؤلفا

9

تم مساء أمس الاثنين في الدار البيضاء إطلاق الدورة الثالثة من الدخول الأدبي 2018 ، التي تميز تخليدها بإصدار أكثر من 250 مؤلفا ، وذلك بحضور نخبة من رجال الاعلام و الأدب و الثقافة ،وعدد كبير من الناشرين المغاربة والأجانب.

و شكل هذا الموعد السنوي ، المنظم من قبل مؤسسة التجاري وفا بنك والاتحاد المهني للناشرين بالمغرب ،على هامش الدورة الرابعة والعشرين من المعرض الدولي للكتاب والنشر في الدار البيضاء، فرصة أمام الحضور لاكتشاف أحدث المستجدات في مجال الطبع والاضطلاع على آخر الاصدارات الأدبية لعام2017.

وفي كلمة بالمناسبة ، أشاد وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج بهذه التظاهرة الثقافية، حيث أكد في كلمته الافتتاحية أن الدخول الأدبي الذي يشكل على مدى مدة ثلاث سنوات موعدا قارا أمام الكتاب للالتقاء بقرائهم، يواصل إثراء المشهد الثقافي الوطني وتشجيع القراءة والنشر.

وأكد الوزير أن إطلاق الدخول الأدبي على هامش الدورة الرابعة والعشرين من المعرض الدولي للكتاب والنشر يعكس البعد الاستثنائي للشراكة المثمرة التي تجمع الوزارة بشركائها بهدف تشجيع القراءة والنشر ،وتعزيز الحوار بين الثقافات ، و نشر المعرفة.

وأكد الوزير مجددا التزامه بالحفاظ على مركز الريادة الذي يحتله المعرض الدولي للكتاب و النشر ، ليس فقط باعتباره حدثا ثقافيا سنويا، وإنما أيضا كعامل أساسي في تعزيز مؤشر القراءة لدى عامة الناس، ولا سيما الشباب، داعيا الفاعلين في المجال إلى تعزيز الوعي بفوائد القراءة بشكل منتظم، وإبراز أهمية الكتب في التنمية الثقافية.

و شدد في هذا السياق على أن الوزارة الوصية ستواصل تنفيذ مقاربتها التشاركية في تدبير الملف الثقافي الوطني ،الذي يمس جميع القطاعات ومختلف الفئات الاجتماعية.

من جهته ، اعتبر الرئيس التنفيذي لمجموعة التجاري وفا بنك السيد محمد الكتاني ، في كلمة ترحيبية، أن هذا الاحتفال يشكل فرصة لإعادة التأكيد على أهمية دعم الإنتاج الفكري بجميع أشكاله، لتشجيع القراءة كوسيلة لنقل المعرفة، وخاصة في صفوف الشباب.

وقال في هذا الصدد “نحن ندرك أن هذا التحدي المزدوج لا يمكن التغلب عليه دون المشاركة الفعالة لجميع مكونات المجتمع إلى جانب السلطات العمومية، ولا سيما وزارة الثقافة والاتصال”.

و أبرز أن هذه المبادرة المشتركة بين مؤسسة التجاري وفا بنك والاتحاد المهني للنشارين بالمغرب ، التي تحتفي بالكتاب والناشرين المغاربة ، تحتفل هذه السنة بصدور أكثر من 250 عنوانا جديدا نشرتها 20 دار نشر مغربية ، مشيرا إلى أن الاستقطاب الجماهيري الكبير الذي يشهده المعرض الدولي للكتاب و النشر كل سنة يؤكد الاهتمام المتزايد للجمهور المتعطش للقراءة و المعرفة .

بدوره ، أكد رئيس الاتحاد المهني للناشرين بالمغرب السيد عبد القادر الرثناني أن ” الدورة الثالثة للدخول الادبي التي تتميز بغنى الاصدرات الجديدة التي بلغت 250 مؤلفا “تثبت أننا تمكنا من بناء أرضية صلبة يعكسها تميز الطبعة المغربية من حيث جودتها نوعا و كما”.

وقال السيد الرثناني “إن مهمتنا ، التي تكمن في تشجيع النشاط الأدبي وتطويره ، تحتاج، قبل كل شيء، إلى جميع وسائل الإعلام “.

وقد تميز الحفل بحضور عدد من الشخصيات ، من بينهم ادريس اليزامي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان وجان فرانسوا جيرو، سفير فرنسا لدى المغرب.

وعلى هامش هذا الحفل، تم تنظيم مائدة مستديرة حول “دور القراءة في التغييرات الاجتماعية” شارك فيها كل من عالمة الاجتماع السيدة رحمة بورقية ، والمؤرخ عبد السلام الشدادي والمفكر محمد الطوزي ،حيث انصب النقاش حول فوائد القراءة، فضلا عن أثر الكتابات المهنية في التغييرات الاجتماعية.

كما تميز هذا الحدث بالإعلان عن إطلاق مؤسسة التجاري وفا بنك لجائزة الكتاب ، وهي أول جائزة أدبية تمنحها مؤسسة خاصة في المغرب.

أرتيكل19

Leave A Reply

Your email address will not be published.