‫الرئيسية‬ منبر حر إذا كانت المرأة عورة فالرجل أعور
منبر حر - 19 يناير، 2019

إذا كانت المرأة عورة فالرجل أعور

بقلمد. جواد مبروكي

أذني تلتقط دوما في الأحاديثالمغربية الدعاء الآتيوَ اللهيْسْهّْلْ عْليكْ أبنتي وْ يْجيبْ ليكْشي وْلْد الناس يْسْتْرْكْ،لصالح الإناث سواء عازبات أومطلقات. والذي  يزعجني فيهذا الدعاء هولِ ْيسْتْرْكْ“! أتساءل عن أي شيء سيسترهاالرجل؟ يزعجني كذلك لأنهيذكرني بنصيحة أسمعها بعدأي مصيبة قام بها شخص مامن المحيط القريباِوَ سْتْرْ ماسْتْرْ الله“. ولهذا أتساءل عن أيمصيبة تقوم بها الإناث لكينطلب لهن بالتعجيل في الزواجلكي يسترهن الرجال؟

قبل عرض تحليلي، أدعو المرأةالعربية أن تتوقف عن طلبالمساواة في الحقوق بينالجنسين لأنني أعتبر هذاتقصيراً في حق الرجل، وعليهاأن تطالب أوّلا بتفوقها وتميُّزهاعليه تحت شعارإِذا كانتالمرأة عورة فالرجل أعور“.

يحتوي التحليل على نقطتين،الأولى حول العيوب الوهميةلدى المرأة والثانية حول واقعالرجل وعيوبه الكثيرة والتيتكتمها المرأةوْكَ تْسْتْرُو“.

1- أسباب هلوسة عيوب المرأةالتي يجب سترها

ألأنها أنثى؟

بالنسبة للذكر المغربيوالعربي، المرأةناقصةفيكل الأمور كما نسمعهبالتكرارالمرأة ناقصة ديناوعقلا“. وكأن للمرأة  “إعاقاتكثيرة وهي في حاجة للرجللكي ينقذها ويصلح لها كلإعاقاتها ويسترها“. لكنأتساءل، إذا كانت المرأة معاقةفعلا، فهي في حاجة للحمايةمن الناحية القانونية وكل ماتقوم به لصالح الذكر وإرضائهيجب أن يُعتبر استغلالاإجراميا  لشخص معاقويصبح حينئذ كل الأزواجمجرمين؟

بلأنها عورة؟

تُعتبر المرأة ناقصة وعورة وفيحاجة لمن يحميها ويسترعورتها. ولهذا وجب عليهاالجلوس في البيت وإذا خرجتمنه يجب عليها أن تستتربألبسة معينة لحمايتها منالاغتصاب الجنسي من طرفالرجل الذي هو في تمام العقلوالحكمة والقوة. ولكن أتساءل،كيف للمرأة أن تكون عورةومعاقة وناقصة وتُشكل فيالحين خطراً على توازن إيمانالذكور لأنهم ضعفاء أمام امرأةكلها عيوب؟ فمن المعاق هنا؟الرجل أم المرأة؟ ومن الضعيفوالقوي؟ الرجل أم المرأة؟ منالذي يجب أن يستر ضعفهوإعاقته، الذكر أم الأنثى؟

رغم كل الدلائل التي نراها فيالعالم و التي تبرهن عن قوةالمرأة وتفوقها على الذكر في كلالميادين، السياسيةوالاقتصادية والعلوم، ونرىالمرأة الأستاذة الجامعيةوالوزيرة والمحامية والطبيبةوالمهندسة ورائدة فضاءورئيسة دولة، لا زال الذكور فيمجتمعاتنا العربية يشهرون أنالمرأة عورة وناقصة عقلا وديناويفرض عليها أن تستتر بأكفانسوداء في حياتها قبل أنتستتر بأكفان بيضاء.

تلأن لها بكرة؟

رغم أن 20% من الإناث تولدبدون بكرة فكل فتاة بدونهاتُعتبر مصيبة عظمى. وأتساءل، إذا كانت الأنثىمعاقة وناقصة عقلا ودينافلماذا نحكم عليها بهذهالصرامة؟ وإذا فقدت بكرتهافهي غير مسئولة عن هذا لأنهاناقصة ومعاقة وحتى لو حدثهذا بإرادتها، تبقى قاصرة. إذا،لا بد وأن هناك رجلا استغلتأخرها الذهني وإعاقتهاواستغلها جنسيا ويستحقالسجن.

2- عيوب الرجل

في الواقع، المرأة هي التيتستر عيوب الذكر و سوف أذكركالتالي نوعين فقط:

أالضعف الجنسي

عِلميا المرأة أقوى من الذكرجنسيا. مثلا بعد انتهاءالعلاقة الجنسية، الذكر فيعجز كامل أن يكرر علاقةجنسية أخرى للتو، ويحتاجوقتا من الاستراحة. وهذا الوقتيختلف من ذكر إلى آخر، بينبضعة دقائق إلى ساعاتوحتى بعض أيام. أما المرأة،باستطاعتها تكرير العلاقةالجنسية الواحدة تلوىالأخرى وبدون انقطاع. فيالواقع المرأة أجدر بالزواج بعدةرجال لأنها قادرة على إرضائهمجنسيا بأكملهم في نفس الليلةمما يستحيل على الذكر.

دائما في المجال الجنسيالرجل يعاني بسرعة مع مرورالسنين بالضعف الجنسيمقارنة مع المرأة. كما أنه يعانيمن عقدة حجم قضيبه.

نرى هنا أن المرأة هي التيتستر عيوب الرجل ولا تبوحبها لأن فكرها ونظرتها للزواجمختلفة عن الذكر ومتطورة جدالأن اهتماماتها الأساسية فيالحياة الزوجية لا تقتصر علىالجنس على غرار الرجل.

بعجز الذكر عن العيش بدونامرأة

المرأة تفوق الرجل في النضجالعاطفي والذهني ولهااستقلالية عظيمة أكثر بكثيرمن الرجل. وبإمكانها الحياةبدون رجل وأن تحقق توازنهاالعاطفي وحتى الجنسي. أماالذكر يستحيل عليه العيشبدون امرأة ويرى نفسه ضائعا كطفل صغير بدون أمّ.  وهذه مسألة طبيعية. نرى مثلاالزوجة بعد فقدان زوجها لا تتزوج مرة ثانية في معظم الأوقات وترعىأطفالها حتى مماتها. أما الزوج الذي يفقد زوجته، غالبا ما يتزوج مرةثانية وفي نفس السنة. نرى هنا ضعف الذكر وحاجته لمن يستره.

في الواقع كان على الدعاء أن يكون كالتالي “وَ الله يْجيبْ ليكْ اَوْلْدي شيامرأة  لِ تْسْتْرْ عْيوبْك”!

الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربيوالعربي

 أرتيكل19

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

احذروا انقلابات العسكر، ومناورات الإسلاميين

أحمد عصيد تعيش ثلاثة بلدان إفريقية مرحلة دقيقة من تاريخها، فالجزائر وليبيا والسودان بلدان …