جريدة إلكترونية مغربية شاملة

أمام غياب رد حكومي ”حاملو الشهادات العليا” يختارون التصعيد النضالي

95

بعد أسبوع من النضال تخللته وقفات احتجاجية وإضراب عن العمل ،توعد أعضاء التنسيقية الوطنية لحاملي الشهادات لموظفي وزارة التربية الوطنية بالتصعيد في أشكالهم الاحتجاجية إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم “المشروعة”.

هذا  وأعربت “التنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشهادات” الموظفين بوزارة التربية الوطنية، خلال ندوة صحافية نظمت أمس الاثنين بالرباط، عن غضبها من السياسة التعليمية بالمغرب، مطالبة بإدراج الترقية بالشهادات الجامعية ضمن النظام الأساسي لموظفي قطاع التعليم، بالرغم من تثمينهم لتعيين وزير “ينحدر من الأسرة التربوية والتعليم”.

وأبرزت التنسيقية ،خلال الندوة التي تم تنظيمها تحت عنوان “الترقية بالشهادة وتغيير الإطار حق ونضالنا مستمر حتى النصر”،أن عدم الاستجابة لمطلب الترقية بالشهادات  -كما غيره من المطالب- يعد  إجحافا في حقهم ،كفئة قدمت حياتها خدمة للأجيال الصاعدة من أجل مجتمع العلم والمعرفة”.

وكشفت التنسيقية الوطنية عن برنامجها الاحتجاجي الجديد، والذي ينطلق من 19 فبراير الجاري عبر حملة وطنية وينتهي مطلع أبريل المقبل ويضم حمل شارات حمراء داخل المؤسسات التعليمية وتنفيذ إضراب وطني في موعدين اثنين ومسيرات جهوية وأخرى وطنية مصحوبة باعتصام وسط الرباط، وفق تعبير بيان التنسيقية.

وقال عبد الوهاب السحيمي  عضو المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشهادات في قطاع التربية الوطنية ، في تصريح ل 2m.ma، إن التنسيقية الوطنية لحاملي الشهادات همها الوحيد هو تسليط الضوء على  ملف الترقية بالشهادة وتغيير الإطار ، مشيرا إلى أنه قبل 31 دجنبر 2015 كان حق الترقي مكفول في قطاع التربية الوطنية ولايخلق أي مشكل في القطاع موضحا” أي منذ الاستقلال إلى سنة 2015 جميع الاساتذة تم تمكينهم من حق الترقي بالشهادة في حين أصبح اليوم يتم إقصاءهم ” يضيف السحيمي.

وتوعَّد التنسيق النقابي لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات العليا فوجي 2016 و2017 بسلك صيغ تصعيدية نوعية في حال استمرار الوزارة ومن ورائها كل المصالح الحكومية في تجاهلها لمطالب هذه الفئة أسوة بالأفواج السابقة دون تمييز أو إقصاء.

وكانت مدينة الرباط ،نهاية الأسبوع الماضي، على موعد مع وقفة احتجاجية شارك فيها أكثر من 2000 أستاذ وأستاذة ، حاملي الشهادات العليا،للمطالبة بالترقية وتغيير الإطار دون قيد أو شرط ، مشددين على ضرورة تدخل أمزازي العاجل لإنصاف أكثر من 2000 موظف تعليم، حاملي الشهادات العليا ،فوجي 20016 و2017 إسوة بالأفواج السابقة للوزارة .

أرتيكل19

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.